• الأثنين. يوليو 15th, 2024

وقائع جديدة حول قضية النصب التي راح ضحيتها أكثر من 75 طالب

كشف وكيل الجمهورية ا لرئيسي بمحكمة الدار البيضاء فكير رضا، عن وقائع جديدة تتعلق بقضية النصب والاحتيال التي راح ضحيتها أكثر من 75 طالب وطالبة ، الراغبين في إتمام الدراسة بالخارج.
وقال وكيل الجمهورية الرئيسي خلال تنشطيه للندوة الصحافية مساء الخميس، أن الفرقة المركزية لمكافحة الجرائم المتصلة بالجرائم المنظمة والفرقة الجنائية قامت بعمل احترافي تمكنت من تفكيك شبكة اجرامية تتعلق بالنصب تعرض له العديد من الجزائريين لاسيما الراغبين في مواصلة دراستهم خارج البلاد، قارب عددهم 75 ضحية من قبل جماعة إجرامية تتكون من 12 شخص بما فيهم أربع مؤثرين ، في شبكات التواصل الاجتماعي.تحت باستعمال وسائل تدريسية وصفات كاذبة ومناورات احتيالية.
وأفاد وكيل الجمهورية ، أن تحريات الضبطية القضائية التي قامت بها الفرقة المركزية لمكافحة الجريمة المنظمة توصلت، الى ان هذه الشركة كانت تتلقى أموالا بالعملة الوطنية وعملة صعبة من قبل الضحايا بطريقة غير شرعية، حيث كانت توهم الضحايا من خلال وعودها بتوفير السكن الجامعي والتأشيرة، كما أنها كانت تتعامل مع مكاتب في دول أجنبية وتنسق مع أشخاص من جنسيات أجنبية بدعوة هم من يتكفلون بدفع التكاليف بعدما تقوم الشركة الوهمية بتسليم الطلبة الجزائريين المبالغ المالية، من العملة الصعبة المدفوعة ليسلموها بدورهم لأشخاص في بلد ـأجنبي المقصود، مخالفة بذلك التشريع والتنظيم المعمول بهمها بمشاركة مؤثرين معروفين في وسط التواصل الاجتماعي الفايس بوك و الأنستغرام ،الذين ساهموا هم أيضا بشكل كبير في الترويج لهذه الشركة الوهمية داخل وخارج الوطن لجلب الزبائن لاسيما الشباب منهم مقابل تلقيهم مبالغ مالية.
وأضاف وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء، أن تحريات الضبطية القضائية التي قامت بها الفرقة المركزية لمكافحة الجريمة المنظمة توصلت، الى ان هذه الشركة كانت تتلقى أموالا بالعملة الوطنية وعملة صعبة من قبل الضحايا بطريقة غير شرعية، وتتعامل مع مكاتب في دول أجنبية وتنسق مع أشخاص من جنسيات أجنبية بدعوة هم من يتكفلون بدفع التكاليف بعدما تقوم الشركة الوهمية بتسليم الطلبة الجزائريين المبالغ المالية من العملة الصعبة المدفوعة ليسلموها بدورهم لأشخاص في بلد ـأجنبي المقصود، مخلفة بذلك التشريع والتنظيم المعمول بهمها بمشاركة مؤثرين معروفين في وسط التواصل الاجتماعي الفايس بوك و الأنستغرام الذين ساهموا هم أيضا بشكل كبير في الترويج لهذه الشركة الوهمية داخل وخارج الوطن لجلب الزبائن لاسيما الشباب منهم مقابل تلقيهم مبالغ مالية.
وواصل “الضبطية القضائية تمكنت من حجز ممتلكات أموال ناتجة عن امتلاك الجريمة والتحريات توصلت إلى أن بعض الضحايا تم استغلالهم في تلك البلدان الأجنبية في أمور مشبوهة بعد أن نفذت الأموال التي بحوزتهم”.
صبرينة/د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *