• الجمعة. يوليو 12th, 2024

وزارة الداخلية تدعو لمحاربة ظاهرة تسول الأفارقة

دعت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، ولاة الجمهورية، محاربة ظاهرة تسول النساء والأطفال الأفارقة التي أصبحت تغزو الشوارع مؤخرا.
وحسب نص التعليمة، فقد أمرت الداخلية الولاة والولاة المنتدبين بمحاربة ظاهرة التسول التي بدأت تأخذ أبعادا مقلقة وخطيرة، إذ أثبتت وجود شبكات إجرامية تستغل النساء والأطفال الذين باتوا يستعملون حيلا كثيرة للحصول على الأموال كغسل زجاج السيارات أو بيع المناديل الورقية.
وطالبت الداخلية من ولاة الجمهورية بضرورة تشكيل لجان مشتركة تضم مختلف مصالح الأمن لمتابعة هذه الظاهرة عن كثب، مع وضع بطاقية خاصة تعد بالتنسيق مع مختلف المصالح الأمنية تتضمن معلومات دقيقة عن المتسولين الذين يتم توقيفهم، لتشكل هذه البطاقية مستقبلا مرجعية لمكافحة الظاهرة وتستعمل كأداة مساعدة ضمن التحقيقات الأمنية والقضائية.
ويأتي هذا التحرك تزامنا مع الإطاحة إعلان مصالح الأمن عن الإطاحة بشبكة إجرامية خطيرة تقوم بتأجير معدة مهاجرين أفارقة يقومون بطريقة غير قانونية، إذ يغيرون لونهم وملامحهم باستخدام الماكياج والتنكر في زي نسائي بارتداء الحجاب لتهريب المخدرات عبر ابتلاعها.
وكشف وزير الداخلية والجماعات المحلية كمال بلجود، في تصريحات سابقة أن السلطات أعطت تعليمات إلى الولاة لمحاربة ظاهرة تسوّل النساء والأطفال الأجانب، التي أخذت أبعاداً مقلقة، وأظهرت وجود شبكات إجرامية منظّمة من جنسيات أجنبية مختصّة، تستغلّ الأطفال والنساء في التسوّل، مشيرا إلى أنّ السلطات نفّذت في وقت سابق خطة عاجلة لتوقيفهم، تبعتها عملية ترحيل لهؤلاء الرعايا إلى بلدانهم الأصلية.
وأكّد وزير الداخلية أنّ الرعايا الأجانب المقيمين بطريقة غير شرعية هم الأكثر ممارسة لهذه الأفعال، وكشف عن تسجيل 77 قضية أُحيلت لدى المحاكم هذا العام، وتمّ بناء عليها إيداع 17 شخصاً الحبس المؤقت، ووضع 54 شخصاً تحت الرقابة القضائية، موضحاً أنّ معظم مرتكبي الأفعال هم من النساء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *