• السبت. يوليو 13th, 2024

مهرجان فيبدا : رسائل ماسونية لتهديم الشباب الجزائري

قالت جمعية علماء المسلمين، ان مهرجان “فيبدا” للشريط المرسوم، الذي سينظم بمقام الشهيد ابتداءا 22 ديسمبر إلى غاية 26 من نفس الشهر،يحمل في طياته رسائل خفية لطقوس عبادة الشيطان الماسونية بهدف التشجيع على الانحلال الأخلاقي .
أكد منسق الشرق وعضو بجمعية علماء المسلمين الأستاذ حسن خليفة،في تصريح خص به موقع ” ناشيونال” ، أن الجمعية تلقت معلومات خطيرة بشأن ” مهرجان ” فيبدا” المزمع تنظيمه بمقام الشهيد بتاريخ 22 ديسمبر حتى 26 كونه مهرجان شركي ماسوني لعبدة الشيطان ويهدف الى التشجيع على الانحلال الأخلاقي في صفوف المراهقين والشباب.
وأضاف المتحدث ذاته ، أن هذا المهرجان لا يمت بأي صلة للثقافة العربية الاسلامية ، لافتا الى أن “فيبدا” يصعب على الأشخاص العاديين كشف رموزه الماسونية الخفية المتمثلة في الرموز والحركات والأقنعة،بالإضافة الى الألبسة .
وقال الأستاذ حسن خليفة ان العديد المواطنين، استنجدوا بالجمعية للتدخل ومنع اقامة مثل هذا المهرجان الماسوني في الجزائر
وأوضحت الجمعية عبر منشور لها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، الفايسبوك، أنه قد وصلتها رسائل متعددة على نطاق واسع في الفضاء الأزرق تحذر من المهرجان الشركي الطقوسي المزمع تنظيمه في الأيام القليلة القادمة بمقام الشهيد.
وأضافت الجمعية، أن هناك مواطنون يطالبون الدولة بإلغاء مهرجان fibda لعبدة الشيطان والطقوس الماسونية والذي يشجع على العنف والإنحلال الأخلاقي، معتبرين أنه يبعد كل البعد عن الثقافة الجزائرية والمبادئ العربية الاسلامية، والذي سيقام بمقام الشهيد الرمز التاريخي لتاريخ المحروسة من 22 إلى 26 ديسمبر.
وطالب المواطنون من الجمعية والعلماء والشيوخ بالتدخل لتجريم هذا الفسوق والانحطاط، مؤكدين أن الأولي هي التنافس في البحث العلمي وليس في الفسق والفجور.
واستنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تنظيم مثل هذه المهرجانات التي تشجع على الانحلال الأخلاقي، والفسق، خاصة لدى المراهقين، متسائلين عن من وراء هذا التنظيم.
وللإشارة فإن مهرجان الجزائر الدولي للشريط المرسوم ” فيبدا”، يعود في دورته 13، بعد انقطاع دام حوالي العامين بسبب جائحة كورونا، والذي سيتم إنطلاقه في الفترة الممتدة من 22 إلى 26 ديسمبر الجاري، تحت شعار الدورة 13 للمهرجان “طبعة الإنبعاث”، وسيكون ضيف شرف هذه الدورة “تونس” بحضور العديد من المؤلفين والفنانين التونسيين الى جانب مشاركة عدة دول منها فرنسا واليابان والولايات المتحدة وبولندا وساحل العاج .
صبرينة د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *