• الأثنين. يوليو 15th, 2024

تعليمات صارمة لأصحاب وملاك الآبار الارتوازية

أسدى بعض ولاة الجمهورية، الاثنين، تعليمات صارمة لأصحاب وملاك الأبار الارتوازية والتقليدية بمختلف ولايات الجمهورية، لتفادي تكرار سيناريو المأساة التي راح ضحيتها الطفل المغربي ريان بعد سقوطه داخل البئر بمنطقة شفشاون بالمغرب.
في السياق، وجه والي ولاية المسيلة، أوامر فورية لملاك الآبار الارتوازية والتقليدية باتخاذ الاجراءات اللازمة لتأمينها بشكل ملائم يحقق الحماية المرجوة للمواطنين والحيوانات من احتمال حدوث اية حوادث، حيث دعا الوالي لتشكيل لجنة لمراقبة دوية مفاجئة لمواقع الآبار و اتخاذ إجراءات ردعية للمخالفين و تحميل ملاكها المسؤولية الكاملة عن أي حادث محتمل.
وأفاد بيان لولاية المسيلة، تبعا لما تم تسجيله في الآونة الاخيرة من حوادث تتعلق أساسا بعدم اتخاذ الاجراءات اللازمة من طرف المواطنين والفلاحيين والمستثمرين للحماية والتأمين من مخاطر الابار المفتوحة والاحواض المائية، ونظرا لما تشكله من مخاطر تؤدي الى حوادث مأساوية، فأنه يتعين من أصحاب الابار الارتوازية والتقليدية اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة قصد تأمينها بالشكل الملائم، والذي يحقق الحماية المرجوة للمواطنين وكذا حماية للحيوانات.
وفي هذا الاطار، شدد والي الولاية على ضرورة التأكيد، أنه سيتم تشكيل لجنة مهمتها متابعة مدى تنفيذ محتوى هذا الاجراء بشكل دوري ومفاجئ لمواقع هذه الابار، مع فرض جملة من التدابير والاجراءات الردعية للمخالفين مع تحميل أصحاب الابار المسؤولية الكاملة عن أي حادث ممكن الوقوع مستقبلا.
وفي السياق، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج” أغلقوا الآبار القديمة لحماية الاطفال والحيوانات”، حيث تم تداوله على نطاق واسع بمختلف منصات التواصل الاجتماعي وتناقلته صفحات عديدة في مختلف المجالات مرفوقة بصور لأبار قديمة بمختلف ولايات الجمهورية، دعا المعنيون من خلاله الى ضرورة اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لتفادي حدوث أي حوادث عبر مختلف المناطق، وتفادي تكرار مأسات وفاة الطفل ريان المغربي، ابن مدينة شفشاون، بعد سقوطه داخل البئر وبقائه لمايزيد عن 5 أيام قبل انقاذه متوفيا من داخل البئر.
ورحب العديد من الجزائريين بهذه الفكرة بضرورة اتخاذ كافة الاجراءات لتفادي تكرار سيناريو وفاة الطفل ريان بالجزائر، وعلقت أحدى المتابعات ” لابد من وضع قانون يجرم الإمتناع عن غلق الآبار غير المستغلة خاصة الإرتوازية منها، بالأمس ضيعنا عياش بالمسيلة و اليوم ضيعنا ريان بشفشاون .. و لا زالت ألاف الآبار مفتوحة دون فائدة ”
وأضاف أخر، “غلق الآبار الإرتوازية بعدة مناطق في ولاية مستغانم خوفا من تكرار حادثة الطفل ريان”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *