• الجمعة. يوليو 12th, 2024

تأجيل كافة الانشطة البيداغوجية إلى الأسبوع المقبل

أجلت جامعة الإخوة منتوري قسنطينة 1، الإمتحانات الى غاية الأحد المقبل 6 جانفي، وهذا بعد الإضراب الذي شنته تنسيقية التنظيمات الطلابية.
وقال رئيس المجلس الولائي تجمع الطلبة الجزائريين قسنطينة 1 مصباح ايهاب،في تصريح لـ”ناشيونال” أن الإضراب الذي شنته كل من المنظمة الوطنية للطلبة الجزائريين، الرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين، تجمع الطلبة الجزائريين الأحرار، الإتحاد العام للطلبة الجزائريين، الإتحاد العام الطلابي الحر، الإتحاد الوطني للطلبة الجزائريين،قد جنى ثماره، حيث تم تأجيل وتمديد كافة الانشطة البيداغوجية إلى الأسبوع المقبل.
وحسب المتحدث ذاته، أن هذا الإضراب الذي شنته التنسيقية جاء بسبب الوضع الصحي المقلق في الجامعة، ما يستدعي إلى ضرورة التأجيل حرضا على الأمن الصحي للأسرة الجامعية.

ومن جانبه طالب الفرع النقابي للإتحادية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي بجامعة الإخوة منتوري الذي إنضم هو الأخر الى الإضراب ، بتمديد تعليق الدراسة أسبوعا ضافيا تجنبا لتداعيات تطور الوباء في موجته الجديدة ، داعيا في نفس الوقت إلى التقيد الصارم بالجانب الوقائي حتى تعود الجامعة الى الحياة الطبيعية.

وكانت تنسيقية التنظيمات الطلابية بجامعة قسنطينة، قد أعلنت عن دخولها الدخول إضراب مفتوح بداية من اليوم الأحد وهذا بعد قرار إستئناف الدراسة و الأنشطة البيداغوجية والخدمات الجامعية يوم 30 جانفي الجاري.

وحسب بيان تنسيقية التنظيمات الطلابية بجامعة قسنطينة 1 ، أنه بناءا على بيانات تنسيقية التنظيمات الطلابية بجامعة الإخوة منتوري قسنطينة ، فان عدد الإصابات غير مطمئنة ولا تبشر بالخير ، خاصة في ظل غياب برتوكول صحي عملي ، ما تسبب في تسجيل أارتفاع الكبير في عدد الإصابات بكوفيد 19 وسط الطلبة، من خلال الإحصائيات التي قدمتها الجامعات والكليات والمعاهد خاصة في الوسط الطلابي .

وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قد أعلنت بعد الإعلان عن إستئناف الدراسة و الأنشطة البيداغوجية والخدمات الجامعية يوم الأحد المقبل 30 جانفي .

وجاء في بيان للوزارة ، “أنه على مديري المؤسسات الجامعية بالتنسيق مع مديري الخدمات الجامعية تكييف سير الأنشطة البيداغوجية على مستوى مؤسساتهم. بما يضمن احترام التدابير الوقائية الموصى بها من قبل السلطات الصحية من جهة. ويكفل استمرارية المرفق العمومي للتعليم العالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *