• السبت. يوليو 13th, 2024

طالبت التنسيقية الوطنية لحاملي الماجستير والدكتوراه علوم ، وزير التعليم العالي والبحث العلمي إنصافهم، واسترجاع حقهم المتمثل في التوظيف المباشر، كاشفة أن أغلبية الجامعات تعتمد على أساتذة مؤقتين حاصلين على شهادة الماجستير والدكتورا لتغطية العجز.
وحسبما جاء في بيان التنسيقية الوطنية لحاملي الماجستير والدكتوراه علوم البالغ عددهم 1000 أستاذ “مطالبنا وهو التوظيف المباشر طبقا للمرسوم التنفيذي 254-98المؤرخ في 17أوت 1998بتحديد المواد 2و3و15 التي تنص على أن المناصب مالية وليس بيداغوجية .
وأضاف البيان ، أن المنسق الوطني للتننسيقية الوطنية لحاملي الماجستير والدكتوراه علوم الأستاذ بادي مراد ، قد قام ب عدة مراسلات ذكر منها مراسلة رسمية لوزارة التعليم العالي بتاريخ 2-01-2022 تتضمن التوظيف المباشر مع قائمة حاملي الماجستير والدكتوراه علوم عبر الوطن ،مراسلة وزير التعليم العالي و الوزير الأول بتاريخ 13-01-2022 تتضمن طلب التوظيف المباشر طبقا للمرسوم التنفيذي 254-98 ومراسلة رئيس الجمهورية بتاريخ 18-01-2022 تتضمن طلب التوظيف المباشر مع إرسال قائمة حاملي الماجستير والدكتوراه علوم عبر الوطن .
وفي هذا الصدد قال المنسق الوطني لتنسيقية الوطنية لحاملي الماجستير والدكتوراه علوم الأستاذ بادي مراد، أن أكثر من 70 بالمائة من أساتذة الجامعات الجزائرية هم مؤقتين ، مؤكدا أن حتى مسابقات التوظيف ينجح فيه فقط أصحاب “المحاباة والمعريفة””كاشفا أن عدد حاملي الماجستير والدكتوراه 1000أستاذ على المستوى الوطني .
وأشار المتحدث الى أن نقص التأطير البيداغوجي والعلمي واقع يمكن التأكد منه على مستوى الجامعات ، حيث أن أغلبية الجامعات تعتمد على أساتذة مؤقتين الحاصلين على شهادة الماجستير والدكتورا لتغطية العجز من حيث الأساتذة الباحثين الذي يصل في العديد من الكليات إلى 65 بالمائة ، ومن الأساتذة من يملك خبرة مهنية في التدريس 8 سنوات كاملة.
واضاف المتحدث، أن شريحة حاملي شهادات الدكتوراه والماجستير ضحت ولا تزال تضحي في سبيل الجامعة الجزائرية ، فالقائمون على الشؤون البيداغوجية من حملة الماجستير والدكتورا علوم البطالين يواصلون على مدار سنوات والأعوام ضمان استمرارية البيداغوجية على مستوى الأقسام وكليات الجامعات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *